منتدى الماجستير
اهلا بكم اخواني الكرام في منتداكم (منتدى ماجستير الادارة والاشراف التربوي)
يرجى التسجيل والمشاركة الفاعلة
كي يستفيد الجميع
اخوكم/ محمد حمود البريهي
المدير العام للمنتدى

منتدى ماجستير قسم الادارة والاشراف التربوي كلية التربية جامعة اب

اهلا بكم اخواني الكرام ... الموقع ما زال طور الاعداد ارجوا من الجميع التسجيل والمشاركة فيه كي ينفع الجميع ومن يريد الاسهام في تطوير المنتدى عمل رسالة لمدير المنتدى ـ اخوكم محمد البريهي
اسمى آيات التهاني والتبريكات نزفها للاستاذ الدكتور/ نعمان فيروز وذلك بمناسبة ترقيته الى استاذ مشارك ونتمنى له مزيدا من التقدم لخدمة العمل الاكاديمي في جامعة اب . طلاب قسم الادارة ..
كل التوفيق لطلاب قسم الادارة الملتحقين ببرنامج الدكتوراه .. وتحياتنا للاساتذة القادمين من مدينة تعز على رأسهم الاستاذ الدكتور /فيصل القباطي ... مدير المنتدى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نطرية المجال ليفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 نطرية المجال ليفين في الأربعاء مارس 27, 2013 2:58 am

Admin


Admin
نطرية المجال ليفين
مقدمه عن المنظر:
كيرت ليفين ولد في روسيا، وتعلم في جامعة ميونج وجامعة برلين، وحصل على الدكتوراه عام 1914م، وقد خدم في الجيش الألماني، ثم عاد إلى برلين وعين أستاذ لعلم النفس عام 1926م، ثم رحل إلى أمريكا وعمل في جامعة أيوا،.
ونرى العالم (ليفين) وعمله أن الذين عرفوا (ليفين) يقولون أنه كان إنساناً يتصف بالحماسة العقلية والجاذبية، وأنه كان رجلاً ودوداً قريباً من طلابه الذين ترك من خلالهم أثراً لا يمحى في علم النفس الاجتماعي، وكان متحمساً لا يعرف كيف يتوقف حين يشرح أو في مناقشته، ولعل هذا الطبع والإنهاك الجسدي الذي أدى إليه مسؤولان عن موته المبكر في عمر الـ75 على إثر نوبة قلبية فقد كان (ليفين) باحثاً عظيماً يعترف أقوى منتقديه بإبداعه في هذا المجال، وأكثر ما عرف به هو تطويره لنظام سيكولوجي يركز على مسألة التحريض عرف باسم نظرية المجال (حمصي، 1986، 258
وقد اتجهت جهود ليفين المبكرة إلى مسائل التحريض لدى الفرد، وهو ما أدى به إلى الاهتمام بمسائل تنظيم الشخصية. أما جهوده المتأخرة فقد توجهت بصورة أساسية إلى متنوعات من مسائل علم النفس الاجتماعي بما في ذلك تأسيسه لحركة ديناميكيات الجماعة ومساعدته في تنمية البحث الفعال (أي البحث الموجه لإحداث تغيرات اجتماعية)، وقد تأثرت نظرية المجال بنظرية المناسب، فإدراك الفرد للصفات الفيزيائية هو الذي يحدد كيفية
وقد عبر (ليفين) أفضل تعبير عن علاقته بسيكولوجية الجشطالت في قوله ضمن رسالة موجهة إلى كوهلد: "لقد بذلت جهدي الأسطورة القائلة أن الجشطالتيا لا يهاجم آخر"، وهكذا كان ليفين يصف جشطالتي إن صح التعبير، ولعله كان يحس بانتمائه إلى الجشطالتين حين ينتقدهم (حمصي، 1986، 259).
مؤلفاته:
ـ صاحب كتاب الديناميه الشخصيه
ـ له كتابات متعدده في علم النفس الاجتماعي
ـ وله كتابات ومقالات في علم النفس الطبولوجي
ـ وله كتابات نظريه واعمال تجريبيه كثيره



أبرز ليفين مفهومين أساسيين:

– مفهوم الطبولوجي:
هو نوع من الهندسة اللاكمية أو اللامقدارية، وبهذا أدخل مفهوم الرياضيات في علم النفس، باعتبار أن الرياضيات هي اللغة الأصلية للبحث العلمي والطوبولوجيا لتعني الخريطة المكانية التي يصور فيها ليفين الشخص بمكان ما، ويرسم فيها الحدود التي يتعامل من خلالها.
- مفهوم الهودولوجي:
ويعني بهذا المفهوم الطاقة الطاقة التي تحدد المسارات داخل الشخصية، أي دينامية الشخص. (داود وآخرون، 1991، 184).
خلفية النظريه:
والفكرة الأساسية في هذه النظرية أن إدراك موضوع ما يحدده المجال الإدراكي الكلي الذي يوجد فيه، وأن الكل ليس مجرد مجموع الأجزاء وأن الجزء يتحدد بطبيعة الكل، وأن الأجزاء تتكامل في وحدات كلية (الزيادي والخطيب، 1990، 49).
والنظرية المجالية مأخوذة عن علم الفيزياء، وهذا المفهوم (المجال) بدأ مع ظهور مدرسة الجشطالت، ورغم انتمائه لمدرسة الجشطالت في بداية حياته العلمية إلا أن نظريته تختلف عن نظرية الجشطالت، حيث ليفين يركز على (الحاجات، الإرادة، الشخصية، العوامل الاجتماعية) في الوقت الذي تركز فيه الجشطالت على (الإدراك، التعلم، التكوينات الفسيولوجية في شرح الإنسان) ويعتبر توجه (ليفين) في علم النفس توجهاً اجتماعياً، بل قال صراحة أن علم النفس هو علم اجتماعي، وركز في عمله هو وأتباعه على دراسة السلوك كدالة للموقف الفيزيقي والاجتماعي (ملحم، 2001، 142).
وتؤكد أيضاً نظرية المجال على فكرة مجال الحياة عندما تشعر يوماً بأنك في ضيق لسبب ما، فإن ذلك جزء من مجال حياتك وما تفكر فيه لا يمكن رؤيته على أنه مفتاح الحقيقة، هنا… وكيف تشعر وتتصرف؟ يعتبر ذلك من العوامل الأولية فإذا تصرفت تصرفاً يتم على خوف من رئيس العمل يعد هذا بمجالك النفسي. ويرى (ليفين) أنه عندما يكون لدى الفرد هدف فإنه غالباً ما يعتقد في الوسائل المساعدة على تحقيقه أو الحصول عليه، وماذا يؤدي شيء ما،
وتؤكد (نظرية المجال) التي نادى بها (ليفين) أن السلوك هو وظيفة المجال الذي يوجد في وقت حدوث السلوك، ونتيجة لقوى دينامية محركة ويبدأ التحليل بالموقف ككل ومن الموقف الكلي تتمايز الأجزاء المكونة. ويؤكد (ليفين) أهمية قوى المجال الدينامية التي تسهم في تحديد السلوك ويعرف المجال بأنه نتاج الوقائع الموجودة معاً والتي تدرك على أنها تعتمد بعضها على البعض الآخر (مرسي،

مفاهيم النظرية:

أ – الشخص:

وهو كائن له حدود داخل المجال الخارجي وحدوده الخارجية الجلد، وله خاصتان خاصية الفصل عن المجال والوصل مع المجال
والشخص هو كيان محدد محدود داخل المجال الخارجي الأكبر منه، والشخص له خاصيتان، هما (الفصل) عن المجال و(الوصل) مع المجال، وبمعنى آخر (التكامل). (الزيادي والخطيب، 1990، 49).
ب- المجال النفسي:
يوجد الشخص في مجال نفسي أو بيئة نفسية خارج حدوده، ويحدث تفاعل بين الشخص ومجاله النفسي، وهما، أي الشخص والمجال النفسي، يعتمدان على بعضهما البعض داخل حيز الحياة (الزيادي والخطيب، 1990، 49).
والمجال في العلوم الطبيعية نجد مجال المغناطيس في علم الفلك لا نعرف حركة الكوكب إلا من خلال المجال الذي يدور فيه الكوكب، وفي مجال السلوك الإنساني نجد أن التلميذ في المدرسة يتحدد سلوكه من خلال علاقته بزملائه ومدرسيه وخبراته السابقة ويختلف سلوك تلميذ عن آخر في نفس الموقف، نتيجة اختلاف المجال الحيوي لكل منهما، وحادثة طرد تلميذ من الصف لا تؤثر على التلميذ نفسه فحسب ولكن تؤثر على عدد من التلاميذ، فقد يؤثر الموقف بالغضب لدى البعض ولا يؤثر على البعض الآخر (سفيان، 2008، 97).
وهناك مجالان أحدهما موضوعي، والآخر نفسي، وهما ما يلي:
- المجال النفسي: وهو البيئة النفسية التي يوجد بها الشخص فيؤثر بها ويتأثر بها، وهو عبارة عن محصلة عوامل مختلفة من القوى الفسيولوجية والبيئة والتي تحدد سلوك الفرد في
وقت معين.
- المجال الموضوعي: وهو البيئة الموضوعية المادية والتي قد تدخل في مجال الفرد السلوكي، وقد تخرج على مجاله السلوكي والنفسي وهي لا تؤثر على الفرد بطرق مباشرة، ولكن قد تؤثر بطرق غير مباشرة، فالشخص يوجد حوله مجال مادي موضوعي مثلاً (جدران ، أثاث، درجة حرارة، بشر…الخ)، ومن الأمثلة: إذا شعرت بالحرارة إذن فهي في مجالك النفسي وإذا لم تشعر بها فهي خارج مجالك النفسي، وإذا انجذبت لصوت ما واستمتعت إليه فهو في مجالك النفسي وإذا انزعجت منه فهو في مجالك، وإذا لم تركز عليه فهو خارج مجالك (سفيان، 2008، 97-98).
وعند وجود الشخص في مجال نفسي أو بيئة نفسية خارج حدوده، ويحدث تفاعل بين الشخص ومجاله النفسي، وهما - أي الشخص ومجاله النفسي - يعتمدان بعضهما على البعض الآخر داخل حيز الحياة.
وخلاصة ما يريد قوله (ليفين) في المجال، إن المجال الحيوي النفسي يتضمن كل تجارب الفرد الناتجة من احتكاكه مع الوسط الذي يعيش فيه وإن دراسة هذا المجال مطلب سيكولوجي يعين على فهم السلوك الإنساني ومعرفة أسبابه ودوافعه، وعلى كل معالج أن يدرس المجال الحيوي للفرد وما به من قوى ومؤثرات حتى يحسن فهمه وتحليل سلوكه ومساعدته في اكتساب الخبرات المرغوب فيها ومساعدته في التخلص من المواقف غير المرغوب
فيها (أمجد، 20
ج- الوقائـع:
إذا أحد الطلبة دخل القاعة والأستاذ يحاضر فهذا الطالب يعتبر واقعة أثرت على المجال، فالمجال به وقائع ضمن المناطق (سفيان، 2008، 98).
د- المناطق:
يقسم المجال الكلي إلى مناطق وتحتوي كل منطقة على وقائع فتكون واقعة ضمن منطقة ضمن مجال، فالعمل واللعب واقعتان في مجال، فالفرد يرغب في اللعب والمذاكرة في وقت واحد (سفيان، 2008، 98).
هـ- الحـدث:
ينتج الحدث عن طريق حدوث اتصال بين المناطق حيث تتصل المناطق عن طريق الاتصال بين الوقائع فينتج الحدث، مثال ذلك: شخص ما واقعة – كتاب واقعه ينتج عن التقائهم حدث شخص + كتاب  قراءة (حدث).
طالب متأخر + أستاذ في القاعة  انزعاج.
ويتوقف الاتصال بين المناطق على عاملين هما:
- البعد والقرب من الهدف.
المرونة والتصلب بين الشخص والهدف.
ومعنى ذلك أن الحدود بين المناطق قد تكون قابلة للنفاذية بدرجة كبيرة، وقد تكون جامدة مقاومة للنفاذية، ويتأثر مدى الاتصال، وبالتالي التأثير المتبادل بين حيز الحياة والعالم الخارجي بصلابة أو ضعف الحدود الفاصلة بينهما… فإذا كانت الحدود صعبة النفاذية كان الاتصال والتأثير المتبادل صعباً وضئيلاً، ويكون الشخص متوقعاً ومنعزلاً داخل مجاله النفسي واتصاله بالواقع المادي ضئيل كما في حالة الفصام، وإذا كانت الحدود سهلة النفاذية كان الاتصال والتأثير المتبادل سهلاً ووثيقاً، وعلى ذلك فإن الواقع النفسي يتغير دائماً ومن ثم فإن (ليفين) لا يثق في السمات الثابتة أو العادات الجامدة في الشخصية (مرسي، 2001، 120-121).
و- الواقعية:
الواقعية هي حركة فعلية، بينما اللاواقعية هي حركة فعلية، بينما اللاواقعية هي حركة خيالية، يعني أنا أمشي حركة واقعية، أنا أتخيل المشي حركة خيالية (سفيان، 2008
ز- الحركة والاتصال:
من الخواص الهامة للمجال النفسي أنه يحدث بداخله حركة واتصال دائماً من وإلى وبين المناطق المختلفة وتحدث الحركة والاتصال كنتاج للتفاعل بين الوقائع وقد علق ليفين على هذا اسم (مبدأ الارتباط) (مرسي، 2001، 121).
ح- حيز الحياة:
هو المجال النفسي الكلي الذي يحتوي على مجموع الوقائع الممكنة التي تحدد سلوك الفرد في وقت محدد مثل حاجاته وخبراته وإمكانيات سلوكه كما يدركه، أي أن السلوك هو وظيفة حيز الحياة ويحيط بحيز الحياة
وحيز الحياة هو المجال النفسي الكلي الذي يحتوي مجموع الوقائع الممكنة التي تحدد سلوك الشخص في وقت محدد مثل حاجاته وخبراته وإمكانات سلوكه كما يدركه، أي أن الشخص هو وظيفة حيز الحياة (الزيادي والخطيب، 1990، 49).
ويعتبر (ليفين) أن حيز الحياة ليس مفهوماً ثابتاً، بل مفهوماً ديناميكياً يتغير باستمرار كنتيجة للتغيرات الحادثة في حالات التوتر الداخلي للفرد وخبرته، بالإضافة إلى التغيرات الحادثة في البيئة ولذلك هي تفهم سلوك الفرد في موقف ما وفي لحظة معينة، فعلينا أن نصف حيز الحياة بـ(البيئة السيكولوجية). ويرى (ليفين) أن مفهوم الحيز يتضمن:
‌أ- الأهداف التي يسعى الفرد إلى تحقيقها.
‌ب- الأهداف السالبة التي يحاول الفرد تجنبها.
‌ج- العوائق التي تقيد حركة الفرد داخل نطاق الحيز الذي تحويه الطرق أو المسارات التي يجب على الفرد أن يتبعها لكي يصل إلى الأهداف التي ينبغي عليه تحقيقها والتي تمثل الغاية من السلوك. (بطرس، 2007، 59).
ويعتبر (ليفن) مفهوم الحيز الحي من المفاهيم المعقدة نوعاً ما، وهو يشتمل على الفرد نفسه وبيئته الذاتية والتي تشمل كل ما يؤثر على سلوكه والهدف الذي يسعى إليه والقوى الإيجابية التي تحفزه للهدف والسلبيات التي عليه تجنبها والصعاب والعراقيل أمام تحقيق هدفه والطرق التي تمكنه من الوصول للغاية
ط- الزمن أو البعد الزمني:
يذكر (ليفين) أن السلوك لا يتأثر بالماضي، ويقرر أن الوقائع الحاضرة وحدها هي التي تستطيع أن تحدث سلوكاً حاضراً، أما الوقائع الماضية فلا تؤثر في الحاضر، فوقائع الطفولة لا تؤثر على سلوك الراشد ما لم يضل وجودها مؤثراً طوال مرحلة النمو من الطفولة إلى الرشد وعلى ذلك فإن اتجاهات الشخص ومشاعره وأفكاره الباقية عن الماضي والحاضر وآمال المستقبل قد يكون لها تأثير على سلوكه الحاضر، ولذا فإنه يجب تمثيل الحاضر بوصفه محتوياً على الماضي والمستقبل النفسي (
والبعد الزمني يعني أيضاً أن اتجاهات الشخص ومشاعره وأفكاره عن الماضي والحاضر قد يكون لها تأثير ملموس في سلوكه، فقد تكون آمال المستقبل أكثر أهمية لدى الشخص من مصاعب الحاضر، كما أن الماضي قد يلقي ضلالاً قاتمة على الحاضر، ولذلك
ومن خلال ما سبق، يتضح للباحث أن ما يريد تأكيده (ليفين) أن الحيز الحيوي يختلف عن الحيز الجغرافي الذي يعيش فيه الفرد أو الحيز الطبيعي الذي يحيط به، فهو يعني العالم الذي يدركه وليس العالم الذي يحيط به. وأيضاً يستشف الباحث أن الحيز الحي هو مفهوم من المفاهيم المعقدة نوعاً ما، وهو يشتمل على الفرد نفسه وبيئته الذاتية والتي تشمل كل ما يؤخذ على سلوكه وأيضاً سلوك الفرد نتاج تفاعل بين ذات الفرد وبيئته عن طريق الإدراك، أي أن الحيز الحي هو البيئة كما يدركها الفرد، وأيضاً الحيز الحي عند الطفل ينتقل من اللاواقعي إلى الواقعي، أما في البعد الزمني فينتقل من الاهتمام بالحاضر إلى الاهتمام بالماضي والمستقبل.




ويحدد (ليفين) بعض المفاهيم الرئيسية في دينامية الشخصة، وهي:

1- الطاقـة:
الشخص نظام معقد من الطاقة كما يفترض ليفين، والطاقة التي تقوم بالأعمال النفسية هي (الطاقة النفسية)، وهي غير الطاقات الأخرى، فعندما تطرأ على الشخص حالة انعدام التوازن، فإن الطاقة النفسية تنطلق عندما يحاول الجهاز النفسي (الشخص) العودة إلى التوازن (الزيادي والخطيب، 1990، 51).
2- التوتــر:
والتوتر أيضاً حالة الشخص نتيجة نقص التوازن ويتوقف عبور التوتر إلى المناطق الأخرى على صلابة وضعف الحدود بين المناطق (الزيادي والخطيب، 1990، 51).
3- الحاجـة:
والحاجة كما يرى (ليفن) شعور المرء بأنه ينقصه شيء أو يلزمه شيء
ويؤكد (ليفين) أن حاجات الشخص تحددها إلى حد كبير العوامل الاجتماعية، فالحاجة تطلق القوة وتزيد التوتر وتعطي القيمة، إنها المفهوم الرئيسي أو المركزي الذي تنظم حوله المفاهيم الأخرى (الزيادي والخطيب، 1990، 51).
4 – القيمـة:
ويقصد بها قيمة منطقة في المجال النفسي عند الشخص، وهناك نوعان من القيمة، قيمة إيجابية وقيمة سلبية والمنطقة التي يضفي عليها الشخص قيمة إيجابية هي التي تحتوي على موضوع يخفض التوتر مثل المنطقة التي تحتوي على طعام بالنسبة للشخص الجائع، أما المنطقة التي يضفي عليها الشخص قيمة سلبية فهي التي تحتوي على موضوع يزيد التوتر ويهدد بالأذى مثل المنطقة التي تحتوي على حيوان مخيف بالنسبة للشخص (الزيادي والخطيب، 1990، 51).
5- القوة الموجهة:
يحدث التحرك عندما تؤثر قوة موجهة على الشخص وتتسق القوة مع الحاجة، وترسل القوة الموجهة دائماً خارج الشخص وليس بداخله، حيث أن القوى النفسية من خصائص المجال، وليست من خصائص الشخص وإذا كانت هناك قوة موجهة واحدة تؤثر على الشخص كانت هناك حركة واحدة في وجهة هذه القوة، أما إذا وجدت أكثر من قوة فإن الحركة تكون محصلة هذه القوى مجتمعة (مرسي، 2001، 123).

6 ـ التحـرك:
ويتحرك الشخص خلال مجاله النفسي مدفوعاً بحاجة تطلق الطاقة وتستثير التوتر وتضفي قيمة إيجابية على المنطقة التي فيها يشبع هذه الحاجة فيتحرك الشخص نحو منطقة إشباع الحاجة، فقد تكون الحدود بين المناطق سهلة فيتحقق الإشباع ويزول التوتر، وقد تكون الحدود صعبة فيتحول دون الإشباع فيحاول الشخص اتخاذ ممرات جانبية للحركة نحو الهدف وهو إشباع الحاجة (الزيادي والخطيب، 1990، 51).
7- التكافــؤ:
ويقصد به تكافؤ منطقة في المجال النفسي عند الشخص وهو خاصية تصورية ذهنية لمنطقة ما في البيئة النفسية للفرد، وهناك نوعان من التكافؤ، تكافؤ موجب وتكافؤ سالب، والمنطقة ذات التكافؤ الموجب هي تلك التي تحتوي على موضوع يهدفه الفرد ويؤدي إلى خفض التوتر إذا ما دخل الفرد هذه المنطقة، فالمنطقة التي تحوي طعاماً ما يكون لها تكافؤ موجب بالنسبة إلى الشخص الجائع
وأيضاً إذا كانت إحدى المناطق جذابة فيكون لها تكافؤ إيجابي، وإذا كانت بغيضة مثيرة للاشمئزاز فعند ذلك يكون لها تكافؤ سلبي (الجبوري، 1990، 78).

8- الصــراع:
ولقد حدد ليفين ثلاثةأنواع من الصراعات هي:
1- صراع الإقدام:
وفيه يكون الفرد في موقف وسط بين هدفين موجبين متساويين القوة تقريباً وينشأ الصراع حتى يختار الفرد بين الموقفين اللذين لكل منهما جاذبية موجبة فكلاهما يوجه الفرد في نفس الوقت من الاقتراب من هدف معين وهذا الصراع لا يستمر وسرعان ما ينتهي عندما ينتهي الفرد من اختيار هدفه (بطرس، 2007، 70).
وصراع الإقدام الإقدام مثل شاب يريد أن يتزوج وهناك هدفان يتجاذبانه فتاة، شابة جميلة يحبها ولكنها فقيرة، والهدف الآخر امرأة غنية لا يحبها فيضل في صراع كلما يقترب من الهدف الأول يشعر بالضيق بسبب بعده عن الهدف الثاني والعكس، ويمكن ترجيح أحد الهدفين، وبالتالي إنهاء الصراع فنقول له الفتاة الشابة أفضل وتزوجوا فقراء يغنيكم الله، حتى يُغلب أحد الهدفين (سفيان، 2008، 100-101).

.
2 - صراع إحجام إحجام:
وفيه يقف الفرد بين هدفين سالبين متساوي القوى تقريباً،
وصراع الإحجام الإحجام فهو يحصل عندما تكون النتائج المتوقعة لأي من عملين يجب الاختيار بينهما غير مرغوبة مثل: حفل إيذاء مشاعر صديق، أو قبول دعوة غير مستحبة. ويتميز هذا النموذج الأخير من الصراع بتأرجح بين البديلين أو بمحاولة للهرب من الموقف (مغادرة المجال) (حمصي، 1986، 272).
وصراع الإحجام الإحجام ينطبق هذا النوع على مقولة طارق بن زياد الشهيرة (البحر من خلفكم والعدو من أمامكم)، ويمكن ترجيح إحداهما من خلال المثال الآتي:
إذا رميتم أنفسكم إلى البحر ستموتون حتماً، ولكن إذا قاتلتم إما النصر وإما الشهادة، وهذا أفضل
3- صراع الإقدام والإحجام:
ويتصف صراع الإقدام – الإحجام بوجود هدف مرغوب ومرهوب في الوقت نفسه (كأن يكون الشخص راغباً في المال ولكنه يرهب العمل الذي يوصل إلى المال) (حمصي، 1986، 272)
ومثال على صراع إقدام – إحجام منح شخص فرصة العمل في الخارج ووضعه المادي حرج ومضطر للسفر ولكنه لا يريد أن يترك أولاده الذي لا يستطيع أخذهم معه، فيضل في صراع بين السفر والمال وبين العيش بين أولاده وأن يخسر المال
إذا أردناه أن يسافر يمكن إقناعه عن طريق ما يلي:
- لن تغيب عن أولادك سوى مدة زمنية ثم تعود إليهم.
- تعاني في بداية الغربة ثم تتكيف.
- إن بقاءك سيزيد من مشاكلك وستتألم على احتياجات أولادك التي لا تستطيع أن تلبيها.
(سفيان، 2008، 102)
وبناءً على ما تقدم يستنتج الباحث من عرض المفاهيم الدينامية عند (ليفين) أن مفهوم الحاجة هو المفهوم الوحيد الذي يرتبط به جميع التصورات الدينامية الأخرى، فالحاجة تطلق الطاقة وتزيد التوتر وتعطي التكافؤ وتخلق القوة. فالطاقة هي مفهوم ليفين الرئيسي الذي ينظم حوله المفهومات الأخرى، ولقد انشغل ليفين بذكاء هذه المفاهيم الدينامية التي وصف بها البيئة النفسية في إلقاء الضوء على طبيعة الأنماط المختلفة من مواقف الصراع.

نمو الشخصية في نظرية المجال:
لا يضع (ليفين) مراحل عمرية مثل (فرويد)، وإنما وضع تغيرات تطرأ على الشخصية، فيرى أن الشخصية تتجه من السهولة إلى التعقيد، فالإنسان في البداية يكون الشخص بسيطاً ومع تقدم العمر يتعقد أكثر، فالطفل الصغير يتصف سلوكه بالبساطة أكثر من الشخص الكبير، كما يرى أن الحدود تزداد قوة بين الشخص ومجاله كلما تقدم به العمر فتجده يتصلب أكثر وتقل مرونته كما يتجه الشخص من الخيالية إلى الواقعية (سفيان، 2008، 102-103).
ومع النمو يتزايد عدد الحدود الفاصلة بين المناطق، (ليفين) أن النمو عملية مستمرة يصعب تقسيمها إلى مراحل منفصلة

ثانياً: تطبيقاتها الإرشادية:

تطبيقات نظرية المجال في الإرشاد النفسي:

لم يكتب (ليفين) مباشرة عن تطبيق نظرية المجال في الإرشاد النفسي ولكنه طبق نظريته على دراسة السلوك في الطفولة والمراهقة وديناميات الجماعة وحل الصراع الاجتماعي مشكلات جماعات الأقليات وإعادة التعلم وهذا يرتبط بطريق غير مباشر بالإرشاد النفسي، وقد حاول بعض علماء مدرسة الجشطالت تطبيق نظرية المجال في ميدان الإرشاد والعلاج
النفسي (بطرس، 2007، 72).
ومن أهم تطبيقات نظرية المجال في الإرشاد النفسي ما يلي:
‌أ- عند الاستقصاء عن أسباب الاضطرابات والمشكلات النفسية يوجه الاهتمام إلى أمور
هامة مثل:
- شخصية العميل وخصائصها المرتبطة بالاضطراب والمسببة له.
- خصائص حيز الحياة الخاصة بالعميل في زمن حدوث الاضطراب.
‌ب- أسباب الاضطراب النفسي:
يرى ليفين أن الاضطراب سببه ناتج عن طرق التفاعل الخاطئة للفرد مع بيئته، مثل الإحباطات والعوائق المادية والحواجز النفسية التي تحول دون تحقيق أهدافه والصراعات التي يمر بها الفرد وما يصاحبها من إقدام وهجوم غاضب أو إحجام تقهقر خائف.
‌ج- ينظر إلى أعراض الاضطراب والمرض النفسي في مجال له عدة مكونات، منها:
- مجال الفرد عند بدء رد الفعل للاضطراب أو المرض.
- مجال البيئة المادي والثقافي والاقتصادي.
- مجال المرشد والمعالج وتأثيره.
- مجال طريقة الإرشاد نظرياً وعملياً.
‌د- العلاقة الإرشادية والعلاجية:
يرى ليفين أن على المعالج أن يهيئ الجو أمام المريض ويلطفه مما يشعره أنه مقبول وغير مهدد ويكون متعاطفاً مع العميل في مواقف الإحباط.
‌ه- فنيات أو أساليب الإرشاد والعلاج في نظرية المجال:
- أهمية تغيير الإدراك، لأن طبيعة ما يدركه الشخص تتقرر بحالة مجاله الإدراكي، ولأن سلوكه الشخصي هو وظيفة لحالة مجاله الإدراكي لخطة الإدراك، والإدراك يتأثر بعامل الوقت إذ يجب أن يكون التعرض للموقف كافياً حتى يسمح للحواس بالقيام بوظيفتها بكفاءة وتؤثر قيم الشخص وأهدافه على إدراكه وهو يدرك عادة ما يرغب في إدراكه أو ما تدرب على إدراكه ويلعب الإغلاق (أي ميل الخبرة الجزئية لإكمال نفسها) دوراً هاماً في الإدراك ويؤثر إدراك التهديد أو الشعور به على مدى الإدراك ونوعه إذ يؤدي التهديد أو الشعور به على مدى الإدراك ونوعه إلى تطبيق مجال الإدراك ويدفع الشخص إلى الاحتفاظ بتكامل تنظيم شخصيته باللجوء إلى حيل الدفاع النفسي المختلفة وهكذا تحتاج عملية الإرشاد إلى تغيير الإدراك (بطرس، 2007، 73).
- أهمية مساعدة العميل لجعل العوائق الموجودة في الشخصية أكثر مرونة ومعنى هذا جعلها أقل جموداً مما هي عليه ومساعدته في وضع أهداف حياة ومستويات وطموح واقعية حتى لا يتعرض للإحباط ومساعدته في توسيع مجال حياته حتى تتوافر لديه المرونة ومساعدته على التقليل من جمود العوائق التي تحول بينه وبين تحقيقه أهدافه.
- أهمية تغيير مفاهيم الفرد واتجاهاته وهذا يتطلب تغييراً في ثقافته وفي قمته وهذا يتطلب بدوره – بين أشياء أخرى – تهيئة جو يتاح فيه حرية الاختيار مما ينتج عنه تحقيق الهدف.
- وأهمية التغيير خطوة خطوة إعادة التعليم حيث ينظر إلى هذه الخطوات في إطار تدريجي (بطرس، 2007، 74).
- أهمية الاستبصار في التعلم وفيه يؤدي البحث على حل المشكلة إلى إعادة تكوين المجال وإعادة تنظيم المعلومات، مما يؤدي إلى حل يبدد وكأنه يأتي فجأة، ويتم التوصل إلى الاستبصار في الإرشاد والعلاج النفسي وتعديل مجاله الإدراكي حتى يتم التوصل إلى الحل ويتطلب الوصول إلى حل بالاستبصار (تلقائياً وفجأة) إلى فترة (حضانة) تستغرق بعض الوقت (بطرس، 2007، 74-75).
ثالثاً: تقييم النظرية:

قدمت نظرية المجال العديد من المفاهيم الهامة التي أفادت في ميدان الإرشاد
النفسي، فقد تزايد الانتباه إلى أهمية المجال النفسي للشخص وإلى تأثير العوامل غير
النفسية في حيز الحياة ونظرية المجال نظرية شاملة متعددة الأبعاد تتناول شبكة من
المتغيرات المتفاعلة.
أ – إيجابيات هذه النظرية ما يلي:
1- فتحت المجال أمام بحوث كثيرة هامة في علم النفس الاجتماعي وعلم نفس الطفل وعلم النفس التجريبي، كذلك فتحت المجال للكثير من البحوث المهمة في مجال مستوى الطموح، الذاكرة، والصراع، ودينامية الجماعة.
2- أبرزت هذه النظرية أهمية الثقافة والمجتمع وطرق التنشئة الاجتماعية وأرجعت الاختلافات بين الشخصيات إلى هذه المؤثرات.
3- حول اهتمام السيكولوجيين من الدراسات على القطط والكلاب والحمام إلى دراسات في سلوك الإنسان داخل الجماعة وله أعمال كثيرة عن العمال في المصانع، ربات البيوت، الأطفال أثناء اللعب، نشاط المراهقين (داود وآخرون، 1991، 197).
وهذه النظرية أعطت للشخصية وزناً ونظرة أكثر جدية فلم تعد الشخصية مجرد استجابات لمثيرات كما هي لدى السلوكيين، فالشخصية تتفاعل وتؤثر وتتأثر بما حولها ضمن مجالها (سفيان، 2006، 74).
ومن إيجابيات نظرية المجال أيضاً أنها ساعدت على جعل الإطار المرجعي الذاتي للشخص يحظى بالاحترام العلمي، كما رفعت الإنسان إلى مرتبة الإنسانية بوصفه مجالاً معقداً من الطاقة تحركه قوى نفسية ولديه حاجات وله أهداف وآمال ومطامح وله القدرة على الاختيار والابتكار، وكذلك أدت نظرية المجال إلى إجراء البحوث في السلوك الإنساني، كما يعبر عنه في مجال نفسي اجتماعي، وهذا ما جعل نظرية المجال تحظى بمنزلة مرموقة في علم النفس المعاصر (مرسي، 2001، 127).



الانتقادات الموجهة لنظرية المجال (السلبيات):
ورغم ما قدمت هذه النظرية من مفاهيم هامة أفادت في ميدان الإرشاد النفسي، إلا أنه قد وجه لها بعض الانتقادات، ومن أهم هذه الانتقادات ما يلي:
- استخدام تصورات معقدة لمواقف نفسية بسيطة.
- عدم وضع قوانين محددة تلخص النظرية.
- عدم إمكان التنبؤ بالسلوك في ضوء النظرية.
- إهمال التاريخ الماضي للفرد على أساس أن السلوك يعتمد على الحاضر أكثر من اعتماده على الماضي أو المستقبل.
- إساءة استخدام المفاهيم الطبيعية والرياضية مثل مفهوم قوة المواجهة والقيمة والتوتر وغيرها، وعدم صياغتها صياغة نفسية. (الزيادي والخطيب، 1990، 53).
- أعطى تصوراً معقداً لمفاهيم بسيطة، فقد أعطانا (ليفين) مفاهيم كثيرة وغامضة استقاها من العلوم الطبيعية وصورها تصويراً معقداً فلا داعي مثلاً لتعريف مفاهيم معينة مثل الشخص والمناطق والوقائع (سفيان، 2006، 74).
- تعد النظرية لا تاريخية فهي تعني بالموقف الحالي (هنا والآن) وبذا يصعب التنبؤ بالسلوك كذلك تهمل الماضي والتراث.
- تفتقر النظرية إلى التعاريف الإجرائية، حيث لا توجد تحديدات تساعد على فهم واستيعاب المفاهيم التي طرحها وذلك بسبب لجوئه إلى مفاهيم في علوم الرياضيات والفيزياء دون مبرر واضح (التكافؤ، الكميات، المتجه، الحيز، المجال)، وهناك بعض الصعوبة في إدخال هذه المفاهيم في السياقات النفسية.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibbmaster.mountada.net

2 رد: نطرية المجال ليفين في الجمعة مارس 29, 2013 9:11 pm

تحية اجلال وتقديرلكل اساتذتنا في الادارة والاشراف التربوي وتحية تخص كل زملائي في الادارة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: نطرية المجال ليفين في الخميس نوفمبر 17, 2016 6:42 pm

يسعد اوقاتكم...يشرفني التواصل معكم افيد واستفيد في المحال العلمي
الرجاء اظهار التوثيق الذي ظهر في هذا المقال عن نظرية ليفين
مع الاحترام

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى